إعلان في الرئيسية

صحة وريجيم

حمل وأمومة

مشاركة مميزة

مراحل نمو التوأم بالاسابيع , الشهر الثاني (الاسبوع 5-8)

أعراض الحمل بتوأم من الاسبوع الخامس الى الثامن  التبول المتكرر : أثناء الحمل ، تزداد كمية الدم في الجسم ، وأكثر من ذلك عند الحمل بل...

المشاركات الشائعة

أخبار ساخنة

إعلان أعلي المقال

صحة وريجيم

الرمع العضلي , أعراضة , أسبابة , علاجة

ألرمع ألعضلي وطرق تشخيصة وأسبابة وعلاجة


الرمع العضلي هو تشنج العضلات المفاجئ , هي حركة لا إرادية ولا يمكن إيقافها أو التحكم فيها , قد تنطوي على عضلة واحدة أو مجموعة من العضلات , قد تحدث الحركات في نمط أو بشكل عشوائي.

قد تحدث انواع الرمع العضلي بسبب اضطرابات في الجهاز العصبي مثل الصرع أو التمثيل الغذائي أو رد فعل لتناول دواء معين .


أنواع الرمع العضلي


هناك أنواع كثيرة من الرمع العضلي , يتم وصف الحالة عادةً وفقًا للأسباب الكامنة أومن حيث تنشأ الأعراض. فيما يلي بعض الأنواع الأكثر شيوعًا:

الرمع عضلي بسبب الحركة :  يؤثر على الذراعين والساقين والوجه و الصوت , تزداد قوة الرجيج بسبب محاولات الحركة الطوعية الخاضعة للسيطرة , وغالبًا ما يكون سبب نقص الأكسجين أو تدفق الدم إلى المخ.

الرمع المنعكس : ينشأ الرمع المنعكس في الطبقة الخارجية للدماغ , إنه شكل من أشكال الصرع , قد تؤثر التشنجات على بعض العضلات في جزء واحد من الجسم أو في العديد من العضلات في كل مكان , يمكن أن تتفاقم بسبب محاولات التحرك بطريقة معينة.
ألرمع العضلي الاساسي : يحدث الرمع العضلي ألاساسي دون شرط أساسي وبسبب غير معروف , يبقى ثابتًا دون أن يزداد سوءًا بمرور الوقت.

ألرمع الحنكي : الرمع الحنكي يؤثر على الحنك اللين ، وهو الجزء الخلفي من سقف الفم , إنه يسبب انقباضات منتظمة وإيقاعية على أحد جانبي الحنك أو كلاهما , قد يؤثر أيضًا على الوجه واللسان والحلق و الحجاب الحاجز , تكون التشنجات سريعة ، مع ما يصل إلى 150 رعشة في دقيقة. 

الرمع الفسيولوجي : يحدث الرمع العضلي الفسيولوجي في الأفراد الأصحاء , عادة لا يحتاج إلى علاج , يشتمل هذا النوع على الفواق ، وبدء النوم ، والتشنجات المرتبطة بالقلق أو التمرينات ، والوخز العضلي للرضع أثناء النوم.

الصرع الرملي العضلي (PME) : هو مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تزداد سوءًا مع الوقت وتصبح قاتلة , وغالبا ما تبدأ في الأطفال أو المراهقين , أنها تسبب رمع عضلي ، ونوبات الصرع ، وأعراض شديدة يمكن أن تجعل الكلام والحركة صعبة . 
الرمع الشبكي : هو شكل من أشكال الصرع الذي يبدأ في جذع الدماغ , تؤثر التشنجات عادةً على الجسم كله ، مسببة ردود فعل مع العضلات على كلا الجانبين , الهزات الشديدة قد تؤثر على جميع العضلات في جزء واحد فقط من الجسم , يمكن أن تؤدي الحركة التطوعية أو الحوافز الخارجية إلى حدوث تشنجات.

رمع النوم : يحدث رمع النوم أثناء النوم , قد لا تكون هناك حاجة للعلاج , ومع ذلك ، فقد يشير ذلك إلى اضطراب النوم الأكثر خطورة مثل متلازمة تململ الساق.

أالرمع الثانوي : رمع عضلي هو شكل شائع , ويرتبط مع حالة طبية كامنة أو الحدث صادم.

أسباب الرمع العضلي :

الرمع العضلي قد يتطور من تلقاء نفسه أو نتيجة للأسباب التالية :

  • العدوى
  • السكتة الدماغية
  • صدمة الحبل الشوكي أو الرأس
  • أورام في المخ أو الحبل الشوكي
  • فشل كلوي
  • تليف كبدى
  • مرض تخزين الدهون
  • الآثار الضارة للعقاقير أو المواد الكيميائية
  • نقص الأكسجة (حالة يحرم فيها الدماغ من الأكسجين)
  • حالات الالتهاب المناعي الذاتي
  • اضطرابات التمثيل الغذائي
  • متلازمات سوء الامتصاص مثل مرض الاضطرابات الهضمية


الرمع العضلي هو أيضا أحد أعراض العديد من الاضطرابات العصبية مثل:

  • الصرع
  • التهاب الدماغ
  • السكتة الدماغية
  • الغيبوبة
  • التصلب المتعدد
  • مرض شلل الرعاش
  • مرض الزهايمر
  • مرض كروتزفيلد جاكوب
  • متلازمات الورمية (الحالات التي تؤثر على بعض مرضى السرطان)
  • الضمور القشري
  • الخرف الجبهي الصدغي
  • ضمور النظام المتعدد
من هو المعرض لخطر الرمع العضلي؟

الرمع العضلي يهاجم الذكور والإناث بمعدلات متساوية , إن وجود تاريخ وراثي عائلي من الرمع العضلي هو عامل الخطر الشائع الوحيد الذي تم تحديده ، ولكن لم يتم إثبات الارتباط الجيني بشكل واضح.

 أعراض الرمع العضلي؟

يمكن أن تتراوح أعراض الرمع العضلي من خفيف إلى شديد , التشنجات قد تحدث نادرا أو في كثير من الأحيان , يمكن أن تتأثر منطقة واحدة من الجسم أو جميع العضلات , تعتمد طبيعة الأعراض على الحالة الأساسية , عادة ، تشمل علامات الرمع العضلي العلامات التالية :

  • فجائية
  • لا ارادية
  • قصيرة المدة
  • متعذر ضبطه
  • على غرار الصدمة
  • غير منتظم في الشدة والتواتر
  • تحدث في جزء واحد من الجسم
  • تنتشر في جميع أنحاء الجسم
  • حادة في بعض الاحيان تتداخل في الأكل أو الكلام أو الحركة الطبيعية

تشخيص الرمع عضلي

يمكن أن تساعد العديد من الاختبارات في تحديد وتشخيص سبب الرمع العضلي , بعد الفحص البدني الأولي ، قد يطلب الطبيب أيضًا أيًا من الاختبارات التالية:

  • تخطيط كهربائي للدماغ (EEG) لتسجيل النشاط الكهربائي للدماغ
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو فحص التصوير المقطعي (CT) لتحديد ما إذا كانت هناك مشاكل هيكلية أو أورام
  • تخطيط كهربائي (EMG) لقياس النبضات الكهربائية للعضلات لتحديد نمط الرمع العضلي


الاختبارات المعملية للبحث عن وجود حالات قد تساهم في الرمع العضلي ، مثل:

  • داء السكري
  • اضطرابات التمثيل الغذائي
  • مرض يصيب جهاز المناعه
  • أمراض الكلى أو الكبد
  • الادوية أو السموم

علاج الرمع العضلي


إذا كان الرمع العضلي ناتجًا عن حالة مرضية ، فسيحاول الطبيب علاج هذه الحالة أولاً , إذا لم يكن من الممكن علاج الاضطراب ، فقد تم تصميم العلاج لتقليل من حدة وتكرار الأعراض.


علاج الرمع العضلي بالأدوية : قد يصف الطبيب المسكنات أو الأدوية المضادة للمساعدة في تقليل التشنجات .

العمليات الجراحية : قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية إذا كان الرمع العضلي مرتبطًا بورم أو آفة في الدماغ أو الحبل الشوكي, قد تكون الجراحة مفيدة أيضًا في حالات معينة من الرمع العضلي التي تستهدف الوجه أو الأذنين.
العلاجات البديلة : قد تكون حقن onabotulinumtoxinA (البوتوكس) فعالة في علاج حالات الرمع العضلي التي تؤثر على منطقة معينة , يمكن أن تعمل على منع الافراج المواد الكيميائية التي تسبب التشنجات.

هناك بعض الأدلة على أن 5-hydroxytryptophan 5-HTP ، وهو ناقل عصبي يحدث بشكل طبيعي في جسمك ، قد يساعد في تقليل الأعراض لبعض المرضى , لكن دراسات أخرى تظهر أن المادة الكيميائية ربما تفاقم الأعراض.

العلاج الهرموني : بالنسبة لبعض الناس ، قد يكون العلاج الهرموني مع هرمون قشر الكظر (ACTH) فعالاً في تحسين الاستجابات لبعض الأدوية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *